المدرسة الفلسطينية


    تفسير سورة الفاتحة

    شاطر
    avatar
    abedyusef
    Admin
    Admin

    البلد : سعيري وافتخر
    الجنس : ذكر
    الابراج : الجوزاء
    العمر : 22

    عدد المشاركات : 958
    نقاط : 1687

    تفسير سورة الفاتحة

    مُساهمة من طرف abedyusef في الثلاثاء أغسطس 23, 2011 4:08 pm

    سورة الفاتحة



    تعليمُ العبادِ كيفيةَ الحمد


    طلب حقيقة العون والاستعانة والهداية من الله تعالى


    خاتمــــــة في بَيَان الأسرَار القُدْسِيّة في فاتِحَة الكِتاب العَزيز




    أعُوذُ باللهِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجيم




    تَفْسِيرُ الاسْتِعَاذَة: المعنى: أستجير
    بجناب الله وأعتصم به من شر الشيطان العاتي المتمرد، أن يضرني في ديني أو
    دنياي، أو يصدني عن فعل ما أُمرت به، وأحتمي بالخالق السميع العليم من
    همزه ولمزه ووساوسه، فإِن الشيطان لا يكفه عن الإِنسان إِلا الله رب
    العالمين .. عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إِذا قام من الليل،
    استفتح صلاته بالتكبير ثم يقول: (أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان
    الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه) [أخرجه أصحاب السنن: أبو داود والترمذي،
    والنسائي وابن ماجه].




    بســــمِ اللهِ الرحمنِ الرَّحيمِ




    تَفْسِيرُ البَسْمَلَة: المعنى: أبدأ
    بتسمية الله وذكره قبل كل شيء، مستعيناً به جلَّ وعلا في جميع أموري،
    طالباً منه وحده العون، فإِنه الرب المعبود ذو الفضل والجود، واسع الرحمة
    كثير التفضل والإِحسان، الذي وسعت رحمته كل شيء، وعمَّ فضله جميع الأنام.




    تـــنبيـــه:


    {بسـمِ اللهِ الرحمنِ الرَّحيمِ} افتتح الله بهذه الآية سورة الفاتحة وكل
    سورة من سور القرآن - ما عدا سورة التوبة - ليرشد المسلمين إلى أن يبدءوا
    أعمالهم وأقوالهم باسم الله الرحمن الرحيم، التماساً لمعونته وتوفيقه،
    ومخالفةً للوثنيّين الذين يبدءون أعمالهم بأسماء آلهتهم أو طواغيتهم
    فيقولوا: باسم اللات، أو باسم العزى، أو باسم الشعب، أو باسم هُبَل.


    قال الطبري: "إِن الله تعالى ذكره وتقدست أسماؤه، أدَّب نبيّه محمداً
    صلى الله عليه وسلم بتعليمه ذكر أسمائه الحسنى أمام جميع أفعاله، وجعل
    ذلك لجميع خلقه سنّةً يستنّون بها، وسبيلاً يتبعونه عليها فقول القائل:
    بسم الله الرحمن الرحيم إِذا افتتح تالياً سورة ينبئ عن أن مراده: أقرأ
    باسم الله، وكذلك سائر الأفعال".




    بَين يَدَي السُّورَة




    هذه السورة الكريمة مكية وآياتها سبعٌ بالإِجماع، وتسمى "الفاتحة"
    لافتتاح الكتاب العزيز بها حيث إِنها أول القرآن في الترتيب لا في النزول،
    وهي - على قصرها ووجازتها - قد حوت معاني القرآن العظيم، واشتملت على
    مقاصده الأساسية بالإِجمال، فهي تتناول أصول الدين وفروعه، تتناول العقيدة،
    والعبادة، والتشريع، والاعتقاد باليوم الآخر، والإِيمان بصفات الله
    الحسنى، وإِفراده بالعبادة والاستعانة والدعاء، والتوجه إِليه جلَّ وعلا
    بطلب الهداية إِلى الدين الحق والصراط المستقيم، والتضرع إِليه بالتثبيت
    على الإِيمان ونهج سبيل الصالحين، وتجنب طريق المغضوب عليهم والضالين،
    وفيها الإخبار عن قصص الأمم السابقين، والاطلاع على معارج السعداء ومنازل
    الأشقياء، وفيها التعبد بأمر الله سبحانه ونهيه، إلى غير ما هنالك من مقاصد
    وأغراض وأهداف، فهي كالأم بالنسبة لبقية السور الكريمة ولهذا تسمّى "أم
    الكتاب" لأنها جمعت مقاصده الأساسية.




    فضـــلهَــا: أ- روى الإِمام أحمد في
    المسند أن "أبيَّ بن كعب" قرأ على النبي صلى الله عليه وسلم أم القرآن
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده ما أُنزل في التوراة
    ولا في الإِنجيل ولا في الزَّبور ولا في الفرقان مثلها، هي السبعُ
    المثاني والقرآنُ العظيمُ الذي أوتيتُه) فهذا الحديث الشريف يشير إلى قوله
    تعالى في سورة الحجر {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنْ الْمَثَانِي
    وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ} [الحجر: 87].


    ب- وفي صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي سعيد بن
    المعلَّى: (لأعلمنَّك سورة هي أعظم السور في القرآن: الحمد لله رب
    العالمين، هي السبعُ المثاني والقُرآن العظيم الذي أُوتيتُه).




    التسِمَيــــة: تسمى "الفاتحة، وأم
    الكتاب، والسبع المثاني، والشافية، والوافية، والكافية، والأساس، والحمد"
    وقد ذكر العلامة القرطبي عددها لهذه السورة اثني عشر اسماً.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 9:35 pm